منتدى انمى بوك
عزيزى الزائر او عزيزتى الزائره اهلا ومرحبا بك فى منتداك
(صاحب الدموع البيضاء)
ويشرفنا انضمامك والتسجيل فى المنتدى
تفضل بالتسجيل

تقديم الجزء الثاني

اذهب الى الأسفل

default تقديم الجزء الثاني

مُساهمة من طرف العفريت في السبت أبريل 30, 2011 11:06 am

إفراد الأمة المسلمة بشخصيتها المميزة

ابتداء من هذا الجزء في سورة البقرة نجد التركيز على إعداد الجماعة المسلمة لحمل الأمانة الكبرى أمانة العقيدة وأمانة الخلافة في الأرض باسم هذه العقيدة وإن نكن ما نزال نلتقي بين الحين والحين بالجدل مع أعداء هذه الجماعة المناهضين لها وفي مقدمتهم بنو إسرائيل ومواجهة دسائسهم وكيدهم وحربهم للعقيدة في أصولها وللجماعة المسلمة في وجودها كما نلتقي بالتوجيهات الإلهية للجماعة المسلمة لمواجهة الحرب المتعددة الأساليب التي يشنها عليها خصومها ; وللحذر كذلك من مزالق الطريق التي وقع فيها بنو إسرائيل قبلها فأما المادة الأساسية لهذا الجزء ولبقية السورة فهي إعطاء الجماعة المسلمة خصائص الأمة المستخلفة وشخصيتها المستقلة المستقلة بقبلتها ; وبشرائعها المصدقة لشرائع الديانات السماوية قبلها والمهيمنة عليها ; وبمنهجها الجامع الشامل المتميز كذلك وقبل كل شيء بتصورها الخاص للوجود والحياة ولحقيقة ارتباطها بربها ولوظيفتها في الأرض ; وما تقتضيه هذه الوظيفة من تكاليف في النفس والمال وفي الشعور والسلوك ومن بذل وتضحية وتهيؤ للطاعة المطلقة للقيادة الإلهية الممثلة في تعليمات القرآن الكريم وتوجيهات النبي ص وتلقي ذلك كله بالاستسلام والرضى وبالثقة واليقين ومن ثم نجد حديثا عن تحويل القبلة يتبين منه أنه يراد بهذه الأمة أن تكون أمة وسطا أهلها شهداء على الناس والرسول عليهم شهيد ; فلها على الناس في الأرض قيادة وهيمنة وإشراف وتوجيه ونجد دعوة لهذه الأمة إلى الصبر على تكاليف هذه الوظيفة الملقاة على عاتقها وهذا الواجب الذي ستضطلع به للبشرية جميعا ; واحتمال ما سيكلفها في الأنفس والأموال والرضى بقدر الله ورد الأمور كلها إليه على كل حال ثم نجد بيانا وجلاء لبعض قواعد التصور الإيماني حيث يقرر أن البر هو التقوى والعمل الصالح لا تقليب الوجوه قبل المشرق والمغرب وذلك ردا على ما يقوم به اليهود من بلبلة ومن كتمان وتلبيس للحقائق وجدال ومراء فيما يعلمون أنه الحق ومعظم الحديث في هذا القطاع يتعلق بتحويل القبلة وما ثار حوله من ملابسات وأقاويل ثم يأخذ السياق في تقرير النظم العملية والشعائر التعبدية وهما العنصران اللذان تقوم عليهما حياة هذه الأمة وتنظيم مجتمعها ليواجه المهام الملقاة على عاتقها فنجد شريعة القصاص وأحكام الوصية وفريضة الصيام وأحكام القتال في الأشهر الحرام وفي المسجد الحرام وفريضة الحج وأحكام الخمر والميسر ودستور الأسرة مشدودة كلها برباط العقيدة والصلة بالله كذلك نجد في نهاية هذا الجزء بمناسبة الحديث عن الجهاد بالنفس والمال قصة من حياة بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله فيها عبر كثيرة وتوجيهات موحية بالنسبة للجماعة المسلمة الوارثة لتراث الرسالات قبلها ولتجارب الأمم في هذا التراث ومن مراجعة هذا الجزء بالإضافة إلى الجزء الأول من السورة ندرك طبيعة المعركة التي كان يخوضها القرآن ; وطبيعة الغاية التي كان يستهدفها في بناء الأمة المسلمة وهي معركة ضخمة مع الدسائس والفتن والألاعيب والبلبلة والتلبيس والكذب ; ومع الضعف البشري ومداخل الفتنة ومسارب الغواية في النفس البشرية على السواء وهي كذلك معركة للبناء والتوجيه وإنشاء التصور الصحيح الذي يمكن أن تقوم عليه الأمة المستخلفة في الأرض التي تتولى القيادة الرشيدة للبشرية جميعا أما الإعجاز القرآني فيتجلى في أن هذه التوجيهات وهذه الأسس التي جاء بها القرآن لكي ينشيء الجماعة المسلمة الأولى هي هي ما تزال التوجيهات والأسس الضرورية لقيام الجماعة المسلمة في كل زمان ومكان ; وأن المعركة التي خاضها القرآن ضد أعدائها هي ذاتها المعركة التي يمكن أن يخوضها في كل زمان ومكان لا بل إن أعداءها التقليديين الذين كان يواجههم القرآن ويواجه دسائسهم وكيدهم ومكرهم هم هم ووسائلهم هي هي تتغير أشكالها بتغير الملابسات وتبقى حقيقتها وطبيعتها ; وتحتاج الأمة المسلمة في كفاحها وتوقيها إلى توجيهات هذا القرآن حاجة الجماعة المسلمة الأولى كما تحتاج في بناء تصورها الصحيح وإدراك موقفها ومن الكون والناس إلى ذات النصوص وذات التوجيهات ; وتجد فيها معالم طريقها واضحة كما لا تجدها في أي مصدر آخر من مصادر المعرفة والتوجيه ويظل القرآن كتاب هذه الأمة العامل في حياتها وقائدها الحقيقي في طريقها الواقعي ودستورها الشامل الكامل الذي تستمد منه منهج الحياة ونظام المجتمع وقواعد التعامل الدولي والسلوك الأخلاقي والعملي وهذا هو الإعجاز

العفريت
عضو
عضو

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 30/04/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى