منتدى انمى بوك
عزيزى الزائر او عزيزتى الزائره اهلا ومرحبا بك فى منتداك
(صاحب الدموع البيضاء)
ويشرفنا انضمامك والتسجيل فى المنتدى
تفضل بالتسجيل

مقدمة الجزء الثالث

اذهب الى الأسفل

default مقدمة الجزء الثالث

مُساهمة من طرف العفريت في السبت أبريل 30, 2011 11:07 am

هذا الجزء الثالث مؤلف من شطرين الشطر الأول تتمة سورة البقرة التي استغرقت الجزءين الأولين والشطر الثاني أوائل سورة آل عمران وسنتحدث هنا إجمالا عن الشطر الأول أما الشطر الثاني فسيجيء الحديث عنه عند استعراض سورة آل عمران إن شاء الله وهذه البقية الباقية من سورة البقرة هي استطراد في موضوعها الرئيسي الذي شرحناه في مطلع الجزء الأول والذي ظللنا نطالعه في سياق السورة حتى نهاية الجزء الثاني وهو إعداد الجماعة المسلمة في المدينة لتنهض بتكاليف الأمة المسلمة تنهض بها وقد تهيأت لهذه الأمانة الضخمة بالتصور الإيماني الصحيح ; وزودت بتجارب الأمة المؤمنة على مدار الرسالات السابقة ; وعرفت زاد الطريق كما عرفت مزالق الطريق ; وحذرت كيد أعدائها أعداء الله وأعداء الحق وأعداء الإيمان لتكون منهم على بينة في كل مراحل الطريق وهذا الإعداد بكل وسائله وبكل زاده وتجاربه وبكل أهدافه وغاياته هو هو الذي يعالج به القرآن الكريم أجيال الجماعة المسلمة على مدار الزمان بعد الجيل الأول فهو المنهج الثابت الواضح المستقر لإنشاء الجماعة المسلمة ولقيادة الحركة الإسلامية في كل جيل والقرآن من ثم أداة حية متحركة فاعلة ودستور شامل عامل في كل وقت ; بل هو قيادة راشدة لمن يطلب عندها الرشد والهدى والنصيحة في كل موقف وفي كل خطوة وفي كل جيل تعريف بباقي سورة البقرة هذه البقية تأتي بعد قول الله لنبيه ص في نهاية الجزء الثاني من السورة تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق وإنك لمن المرسلين وذلك تعقيبا على قصة الملأ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله والتي جاء في نهايتها وقتل داود جالوت وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه مما يشاء فنهاية الجزء الثاني كانت حديثا عن قوم موسى وكانت حديثا عن داود عليهما السلام وكانت كذلك إشارة إلى رسالة النبي ص وإلى تزويده بتجارب المرسلين ومن ثم يبدأ الجزء الثالث بعد هذا حديثا ملتحما بما قبله عن الرسل وتفضيل الله بعضهم على بعض وخصائص بعضهم ورفع بعضهم درجات وحديثا عن اختلاف من جاء بعدهم من اتباعهم وقتال بعضهم لبعض تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد ومناسبة هذا الاستطراد واضحة في الحديث عن الرسل بين أواخر الجزء الثاني وأوائل هذا الجزء الثالث

والمناسبة كذلك واضحة في سياق السورة كله فمعظم الجدل في السياق كان بين الجماعة المسلمة الناشئة في المدينة وبين بني إسرائيل كما هو واضح من خلال الجزءين الأولين ومن ثم يجيء الحديث هنا عن اختلاف اتباع الرسل من بعدهم واقتتالهم بعد ما كفر منهم من كفر وآمن منهم من آمن يجيء الحديث عن هذا الاختلاف والاقتتال في موضعه المناسب لتمضي الأمة المسلمة في طريقها تواجه بني إسرائيل وغيرهم وفق ما يقتضيه الموقف الواقعي بين اتباع الرسل المستقيمين على الهدى والمنحرفين عن الطريق ولتنهض هذه الأمة بتبعاتها فهي الجماعة المهتدية التي ينبغي أن تكافح المنحرفين لهذا يعقب ذلك البيان عن الرسل واتباعهم والاختلاف والاقتتال دعوة حارة إلى الإنفاق من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة فالإنفاق هو فريضة المال الملازمة لفريضة الجهاد في جميع الأحوال ; وبخاصة في الحالة التي كانت فيها الجماعة المسلمة التي يتجهز فيها الغزاة في سبيل الله من مالهم ومن مال المنفقين في سبيل الله ثم بيان لقواعد التصور الإسلامي الذي يقوم عليه وجود الجماعة المسلمة وهو بيان عن وحدانية الله وحياته وقيامه على كل شيء وقيام كل شيء به وملكيته المطلقة لكل شيء وعلمه المحيط بكل شيء وهيمنته الكاملة على كل شيء وقدرته الكاملة وحفظه لكل شيء لا شفاعة عنده إلا بإذنه ولا علم إلا ما يهبه وذلك ليمضي المسلم في طريقه واضح التصور لعقيدته التي يقوم عليها منهجه كله الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم ثم هو يقاتل في سبيل الله لا ليكره الناس على عقيدته هذه وعلى تصوره ; ولكن ليتبين الرشد من الغي وتنتفي عوامل الفتنة والضلالة ثم ليكن من أمر الناس بعد ذلك ما يكون لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم وهو يمضي مطمئنا في طريقه في كنف الله وولايته واثقا من هداية الله ورعايته الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون وهكذا تمضي هذه الفقرات المتتابعة في مطلع هذا الجزء تمضي في الطريق الذي اتخذته السورة منذ مطالعها لتحقيق أهدافها في حياة الجماعة المسلمة وغاياتها يلي ذلك استطراد في توضيح التصور الإيماني لحقيقة الموت وحقيقة الحياة في سلسلة من التجارب يذكر إبراهيم عليه السلام في تجربتين منها ويذكر شخص آخر لا يفصح عن اسمه في التجربة الثالثة وتنتهي كلها إلى إيضاح لحقيقة الموت ولحقيقة الحياة وارتباطهما مباشرة بإرادة الله وعلمه ; واستعصاء هذا السر على الإدراك البشري أن يعرف كنهه ; فهو فوق مجال الإدراك ومرده إلى الله وحده دون سواه وعلاقة هذا الاستطراد بأمر القتال والجهاد واضحة ; كما أن علاقته بتصحيح التصور الإيماني بصفة عامة واضحة كذلك ومن هنا يبدأ في حديث طويل عن الارتباطات التي يقوم عليها المجتمع المسلم فيقرر أن التكافل هو قاعدة

هذا المجتمع وأن الربا منبوذ منه ملعون ومن ثم يرد حديث عن الإنفاق والصدقة يستغرق مساحة واسعة من بقية السورة وهو حديث حافل بالصور والظلال والإيقاعات والإيحاءات التي يحسن إرجاء وصفها إلى موضعها عند مواجهة نصوصها الجميلة أما مناسبتها في هذا السياق فهي مناسبة قوية مع القتال والجهاد كما أن النفقة في سبيل الله والصدقة جانب هام من جوانب الحياة الإسلامية العامة التي تنظمها هذه السورة بشتى التشريعات وشتى التوجيهات وفي الجانب الآخر المقابل لجانب الإنفاق والصدقة يقوم الربا ذلك النظام الخبيث الذي يحمل عليه القرآن حملة قاصمة في خلال صفحة من المصحف كأنما تنقض منها الصواعق لتحطيم هذا الأساس النكد للحياة الاقتصادية والاجتماعية ; ولإقامة قاعدة أخرى سليمة قوية ينهض عليها بناء المجتمع الإسلامي الذي كان ينشئه الله سبحانه بهذا القرآن يليه تشريع الدين الذي سبق به القرآن الكريم كل تشريع في موضوعه وهو مسوق في آيتين إحداهما أطول آية في القرآن الكريم وتتجلى فيهما خاصية هذا القرآن في سوق تشريعاته سياقة حية موحية يتفرد بها تفردا كاملا معجزا وفي النهاية تختم السورة ختاما يتناسق تماما مع افتتاحها ومع أظهر ما اشتمل عليه سياقها ختاما يتناول قاعدة التصور الإسلامي في الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وهي القاعدة التي تكرر إبرازها في السورة من قبل كما يتناول دعاء رخيا من المسلمين لله يقرر طبيعة العلاقة بين المؤمن وربه وحاله معه سبحانه وفيه إشارة لما مر في السورة من تاريخ بني إسرائيل ربنا لا تؤاخذنا أن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به وأعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين وهو ختام يناسب المطلع ويناسب السياق الطويل الدقيق



العفريت
عضو
عضو

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 30/04/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى